تقنيات تلوين الكناري الأحمر

الحكم الدولي لكناري اللون غوشكون غون دوغدو

ترجمة وتنسيق الأستاذ زكريا ناصر 

Written by zekeriya Nasir

يوليو 22, 2021

لطالما جذبت طيور الكناري ذات العامل الأحمر الكثير من الاهتمام في المسابقات والمعارض وهي طيور رائعة, لكنها تتطلب ممارسات مختلفة عن سلالات الكناري الأخرى في التكاثر والتربية. كما هو معلوم فإن الكناري البري (serinus canarius) هو السلف لجميع سلالات الكناري لا يحتوي على الصبغة الحمراء, وإنما هذه الصبغة الحمراء في الكناري  موروث من الحسون الفنزويلي او ما يعرف بـالسيسكن الأحمر (Carduelis cucullata)

 

حيث بدأت منذ العشرينيات  من القرن الماضي عمليات تزاوج عديدة لأخذ الصبغة  من الحسون الفنزويلي الى الكناري من خلال تزاوج السيسكن مع كناري اصفر ولم تنجح التجارب حتى ثلاثينيات القرن الماضي. وفي دراسات التهجين هذه  بالإضافة إلى ملاحظة أن معظم ذرية الذكور منتجة تم أيضاً ملاحظة أن لديها القدرة على تثبيت اللون الأحمر في ريشها عن طريق إنتاج الكاروتين (الصبغة البرتقالية ) من الأطعمة في نظامهم الغذائي اليومي.

وكانت المطابقة للسيسكن الفنزويلي بأثر رجعي مصنوع من وقت لآخر للحصول على أصباغ حمراء أكثر كثافة وذلك عن طريق التزاوج الرأسي(الأبناء مع الآباء ثم الأحفاد مع الأجداد). مع تطبيق تقنيات الاختيار (الانتقاء والاصطفاء الوراثي) بحكمة ، أصبحت اليوم لافتة للنظر وصار من الممكن رؤية وإنتاج العينات (يعني كناري أحمر ذو سلالة صافية).

تحتاج طيور الكناري ذات العامل الأحمر إلى طرق تغذية وتربية مختلفة بسبب هذه التقنيات التي تم إنتاجها بها. من أجل إظهار اللون الأحمر الشديد لهذه السلالة من  الكناري ، فإنها تعتمد على المكملات التي تحتوي على الكاروتين.

على الرغم من أن الطيور لها ميراث جيني من الآباء المثاليين ، فمن الضروري انتظار نتيجة عملية التلوين التي يتم إجراؤها عند تغيير الريش حتى تتمكن من التعليق على جودتها لأنها تحمل لون برتقالي أحمر غير لامع, بمعنى آخر فإن القدرة على التعبير عن اللون الأحمر على أنه لون لامع ومكثف ومتجانس بعد عملية تلوين ناجحة ستعطي فكرة حقيقية عن جودة هذا الطائر. في حين أن استخدام صبغة التلوين الأصفر للكناري الأصفر يرجع إلى تفضيل المربي ، فإن النظام الغذائي المحتوي على كاروتين في الكناري  الأحمر لا بد منه للمعارض والمسابقات الخاصة بالطيور.

من خلال تطبيق عملية التلوين بأساليب مجربة ومختبرة بشكل علمي، سيتم الحفاظ على صحة الطيور و يسمح لهم بإظهار إمكاناته. اليوم يمكننا أن نرى أكثر من 400 صنف من الكناري ذو اللون الأحمر الليبوكروم  والميلانين في المعارض والمسابقات. 

على الرغم من استخدام الأطعمة المحتوية على الكاروتين (الجزر والفلفل الأحمر وما إلى ذلك) في تربية الكناري الأحمر في البداية ، إلا أنه تم الحصول على نتائج ناجحة فقط نتيجة لتطبيق الملونات الصناعية (بيتا كاروتين ، كانتاكسناتين ، كاروفيل أحمر) بالطرق الصحيحة. و من خلال الالتزام بجرعات وتطبيقات هذه الملونات الاصطناعية التي تحددها التجربة ، لن تتعب أكباد الطيوراذا كانت

مصادر الكاروتين الصناعي مع الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن ومنشطات الكبد الطبيعية (مستخلص الخرشوف ، بذور الشوك ، إلخ).

ويمكن إعطاء مصادر الكاروتين الأحمر في الماء أو في طعامهم اليومي. نظرًا لأن استخدامه في مياه الشرب يتسبب في صباغ الاكسسوارات والمعدات  باللون الأحمر ، فإن استخدامه مع الخلطة  أفضل.

بشكل عام  لا يمكن تقديم الملونات  إلا أثناء تغيير الريش, ويتكون الريش من خلايا متقرنة ميتة، ويتم التلوين من خلال  تغذية البصيلات الموجودة في جذر الريشة من خلال عملية التمثيل الغذائي. وعند الانتهاء من تغيير الريش تنتهي عملية التلوين ايضاً.

واذا تمت بمقادير مدروسة فإن اللون سيبقى ثابتاً حتى موعد القليش الثاني, حتى إذا كان هناك انتقال جيني ممتاز من الأبوين في الكناري الأحمر المثالي ، فإن القدرة على تثبيت اللون الأحمر بشكل صحيح نتيجة لعملية التلوين خلال فترة تبديل الريش ستحدد الإمكانات الحقيقية للطيور.بغض النظر عن كون هذه الطيور ليبوكروم أو ميلانين، فإن درجة اللون واللمعان  تدخل في معايير التقييم 

 وسأفرد سلسلة مقالات بهذا  الخصوص ضمن موسوعة علم الطيور فئة كناري اللون والتحكيم

الكثافة اللونية :

تقدم الصبغة كما اسلفت اما في الماء او مع الغذاء ونظراً لكون اغلب فترات تغيير الريش تكون في الصيف حيث ارتفاع درجات الحرارة واذا قدمت في الماء قد تتعرض للتلف بسبب الضوء والحرارة لذا دعونا نتفق على تقديمها مع الغذاء وذلك اضمن.

 يوفر بيتا كاروتين -أحد مصادر الكاروتين الصناعية المستخدمة في عمليات التلوين اليوم- لونًا برتقاليًا أحمر غير مرغوب فيه عند استخدامه بمفرده ومع ذلك فإن الكانتاكسناتين (الأحم القاتم المائل للخمري) و الكاروفيل الأحمر(أحمر فاتح) وهما من بين مصادر الكاروتين الأخرى المستخدمة ، يتسببان في  اللون  الأرجواني والبني والأحمر الغير مرغوب فيه عند استخدامه بمفرده. من المفهوم أن المربين المختلفين يستخدمون مزيجًا مختلفًا من الأصباغ اعتمادًا على نوع الطيور والمنطقة الجغرافية , لكي يتمكن المربي من تحديد الطريقة الأكثر مثالية لنفسه من هذه التطبيقات  يستغرق وقتا وخبرة وإليكم  بعض المكونات :

لكل 1 كغ صبغة خلطة المكملات ( الباتيه او مايعرف بـ بويا ماما باللغة التركية ) ستجد المكونات والنسب التالية لكن بعض الشركات المنتجة لا تكتبها تجنباً للتقليد:

خلطة جاهزة حسب الشركة المصنعة

كاروفيل

الكانتاكسناتين 

بيتا كاروتين

5 غ

2 غ

6 غ

1 غ

5 غ

5 غ

4 غ

6 غ

4 غ

6 غ

2 غ

2 غ

7 غ

2 غ

2 غ

5 غ

8 غ

2 غ

10 غ

3 غ

وهذه افضل طريقة  لاستخدام الملونات الصناعية كخليط حتى لا تسبب لونًا أحمر غير مرغوب فيه.

بالإضافة إلى أن هذه الخلطات الجاهزة المذكورة  تحتوي على أحماض أمينية وفيتامينات ومكملات غذائية ومعادن وبعض الإضافات ، وكذلك مصادر كاروتين صناعية من شركات معروفة. حتى إذا لم يتم الكشف عن هذه المواد المضافة لأنها غير محددة على ملصقات المنتج ، يتم استخدامها في الخلائط الموجودة من قبل المربين ذوي الخبرة لأنها تساهم بشكل إيجابي في عملية التلوين وهذه القضية بالكامل حسب تقدير المربي. 

 

لمعان اللون :

وهو معيار آخر مهم للغاية عند الحديث عن عملية تخديم باللون الأحمر ناجحة وهو القدرة على رؤية لون أحمر فاتح ملفت للنظر على الطائر. يمكن تقييم العناصر التي تساهم في اللون الأحمر الساطع تحت عنوانين:

امتصاص اللون ( التخليق – التمثيل الغذائي ) : 

سواء تم إعطاء إضافات التلوين للطائر في الماء أو في الطعام ، فسيتم تصنيعها من خلال الأمعاء ثم  ينتقل إلى الدم والكبد ثم الى البصيلات التي تغذي الريش ، ولهذه الوظيفة تحتاج الأمعاء إلى مواد مساعدة تجعل امتصاص الملونات في نظامها الغذائي اليومي بأفضل طريقة وهي البكتيريا النافعة و كلما كانت البكتريا المعوية أكثر صحة ، كلما كان امتصاص الصبغة أكثر كفاءة ، والإضافات التي سيتم استخدامها لهذا الغرض هي الإنزيمات والبروبيوتيك (خميرة البيرة) التي تعزز البكتريا المعوية وتضمن تكوين بكتيريا جديدة، يمكن استخدام المنتجات الجاهزة المتوفرة في السوق.

وافضل منتج عملي مناسب لهذا الغرض ، سهل الاستخدام والتزويد ، هو خميرة البيرة  حيث تحتوي خميرة البيرة بشكل طبيعي على الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن التي تحتاجها الطيور خلال فترة غيار ريشها ، لكي تتمكن الطيور من القيام بجميع أنشطتها الحيوية و لنجاح عملية التلوين المثالية ايضاً. ويمكن استخدام بذور الشوك، ومستخلص الخرشوف، وما إلى ذلك، كمكمل غذائي طبيعي للطيور. بالإضافة إلى الموارد الطبيعية مثل الخضار والفواكه الموسميه ، يمكنك أيضًا استخدام المنتجات الجاهزة مع منشطات الكبد.

ملاحظة: الاستخدام المكثف للفواكه والخضروات سيسهم بشكل سلبي في امتصاص الصبغة. 

الأكسدة اللونية (لمعان باهت – تعتيم) المواد المانعة :

إن الصبغة  تتأثر بسهولة بالحرارة والضوء والرطوبة لذلك  تتطلب هذه المنتجات أن يتم تخزينها في مكان مغلق وبارد.وأكثر ما  يقلق المربين في نهاية عملية التلوين وجود لون أرجواني-بني-أحمر غير لامع ولمنع هذا الوضع يجب الإلتزام بجرعات الخلطة المستخدمة والمكملات وتقديم فيتامين هـ من 3-4 أيام في الأسبوع

 عامل آخر يعزز امتصاص اللون ولمعانه هو كمية الدهون في الوجبات الغذائية اليومية للطيور حيث وجود الدهون المتوازنة في الخليط يعطي لون أحمر ليبوكرومي ساطع. ما يجب مراعاته أن عند إضافة الدهون إلى الخلطة إذا بقيت من 2-3 أيام فإن الدهون سوف تتأكسد، وهذا يسبب استهلاك غذائي سلبي، لذلك يجب تحضيره بكميات مناسبة. ويمكن اضافة الدهن النباتي أو الحيواني في الخلطة مع مراعاة الموسم والمناخ وكمية استهلاك الطيور.

عامل آخر يؤثر على امتصاص اللون وسطوعه هو معرفة أن الحصول على النتائج المثلى مع نسبة 15-17٪ من البروتين والفيتامينات والمكملات المعدنية في النظام الغذائي اليومي للطيور. المكونات المذكورة في محتوى الطعام ستؤثر على نتيجة تغير الريش.

تجانس اللون : 

في الكناري الأحمر الذي يتم فيه التلوين ؛ ولكي ينتشر اللون الأحمر في الجسم كله بطريقة متوازنة ومتجانسة ، يجب ضبط الملونات بالجرعة والوقت المناسبين.

يجب التأكد من أن الملونات المراد إضافتها إلى الطعام موزعة بشكل متجانس في الطعام. لهذا ، يمكن أولاً امتصاصه في المنتجات المساعدة مثل الصبغة المذابة في الماء ثم إضافته إلى الطعام. عند حساب كمية الصبغة التي سيتم استخدامها ، يجب أن يؤخذ الوزن الإجمالي في الاعتبار بعد كل الإضافات المضافة إلى الطعام. قد تكون هناك حاجة لميزان لقياس وزن الصبغة والطعام بدقة.

يجب أن تتم عملية التلوين بانتظام حتى نهاية مرحلة القليش خلاف ذلك ، سيكون هناك بقع حمراء مختلفة غير مرغوب فيها على الطائر. إذا كان هذا الموقف واضحًا جدًا ، فقد يستبعد  الطائر من المسابقات.

يجب إجراء عملية تلوين الكناري الأحمر ليبوكروم والميلانين في أوقات مختلفة اعتمادًا على نوع الطيور. ففي جميع طيور الكناري الموزاييك (ديمورفيك) ليبوكروم والميلانين يتم تقديم الصبغة من وقت الجمع  بين الأزواج حتى نهاية موسم التكاثر.

وتستمر هذه العملية حتى يبلغ عمر الفراخ 45-50 يومًا و من المستحسن عدم وجود أي أثر للكاروتين في ريش الذيل والجناح للفراخ. وعندما تصل الفراخ لعمر 45-50 يومًا  يكون ريش الجناح والذيل قد اكتمل نموهما ثم يبدأ تساقط الريش المتبقي في الأجزاء الأخرى من الجسم (ريش الكتف وأعلى الذيل  وريش الظهر والبطن ) بالترتيب وستحصل على الريش الذي ستستخدمه لموسم واحد.

  وعندما يصبحون أباء  في الموسم التالي وتبدأ مرحلة غيار الريش  تتم عملية الصباغة في هذا الوقت عندما يُرى أول تساقط وتستمر عملية التلوين حتى ينتهي تغير ريش الرأس.

أما في جميع طيور الكناري الليبوكروم والميلانين ذات العامل الأحمر الغير موزاييك  ، تبدأ عملية التلوين قبل 10-15 يومًا قبل الجمع بين الأزواج ويستمر استخدام الصبغة حتى نهاية موسم غيار

الريش. على عكس الكناري الفسيفسائي ، يجب رؤية آثار اللون الأحمر على ريش الجناح والذيل للطيور الا عند فراخ كناري رمادي الجناح  يلزم فقط أن يكون ريش الجناح والذيل غير مصبوغ.

 

بالإضافة إلى ذلك ، قد تتطلب الاختلافات في بنية ريش الطائر استخدام جرعات مختلفة من الصبغة 

 

 حيث يتطلب كناري الموزاييك الاحمر والكنارات ذات الريش الطري جرعات أعلى من التلوين أثناء عملية الصباغة مقارنة بذوات الريش الصلب, لذا يجب على المربي أخذ ذلك بعين الاعتبار

 

وفي حال تقديم الصبغة للطيور للمشاركة في مسابقات ومعارض يجب وضع الطيور في أقفاص فردية ان امكن او ضمن مجموعات صغيرة تجنباً لأي خلل او تنمر يؤدي لعدم حصول الطائر على حصته الكافية من الصبغة وبالتالي عدم اكتمال التلوين.

وفي الختام يجب ألا ننسى تطبيق شروط التقليش السليم من ساعات إنارة قليلة ويفضل خافتة وتنظيف مستمر بالاضافة الى التهوية الجيدة مع الانتباه للرطوبة بألا تقل عن 22 وكذلك اضافة بذور الكتان والشوفان والسمسم إلى خلطة الحبوب .

حاولت تقريب هذا الكلام بحوار افتراضي بيني وبين الكبد تابعه بهذا الفيديو ولا تنسونا بخالص دعائكم 

Related Articles

طائر الكناري

طائر الكناري الرتبة العائلة الجنس النوع العصفوريات الشرشوريات النغر الكناري Order Family Genus Species Passeriforme Fringillidae Serinus Canaria     يقسم الكناري إلى ٣ أنواع رئيسية: 1 _ كناري الشكل : (Type Canaries) حيث يلعب الشكل الخارجي للطائر الدور الرئيسي في هذا...

أنواع العلاجات

أنواع العلاجات

أنواع العلاجاتهل أستخدم علاج طبيعي أم صناعي  كيميائي؟؟؟ هذا السؤال كان وما زال محل جدل كبير بين أنصار المدرسة الطبيعية وأنصار المدرسة الكيميائية  في هذا المقال المفصل سنتعلم ماهي العلاجات وأنواعها ودواعي ومحظورات استخدامها وبعدها عزيزي القارئ اختر أي مدرسة تريد فلك...

التصنيف العلمي للطيور

التصنيف العلمي للطيور

قام العلماء بتقسيم  الأحياء كل الأحياء ليس فقط الطيور إلى ٩ مراتب أو تصنيفات أو طبقات او أقسام (سمها ما شئت) لسهولة التصنيف والأرشفة والدراسة .  كما لاحظنا في هذه الصورة يوجد أحيانا بين التصنيف category والتصنيف  الذي يليه تصنيف فرعي sub-category أحياناً وهي على الشكل...

Share This